صحة

البرقوق والخوخ يثريان النظام الغذائي

تعتبر ثمرة القراصيا، وهو البرقوق المجفف، من المصادر القوية للعناصر الغذائية، تتميز هذه الفاكهة بحلاوتها الطبيعية، فهي تمثل أكثر من مجرد علاج تقليدي للإمساك، حيث أنها غنية بالألياف والبوتاسيوم وفيتامين K والمركبات الفينولية، مما يساهم في العديد من المزايا الصحية، بما في ذلك تعزيز كثافة العظام وصحة القلب. يتضمن التحول من البرقوق إلى القراصيا تجفيف أصناف مختارة من البرقوق، وفيما يجفف كل القراصيا من البرقوق، إلا أنه ليست كل أصناف البرقوق تصلح لأن تصبح قراصيا، حيث يتمتع كل منها بملفه الغذائي الفريد: تحتوي القراصيا على المزيد من المغذيات الدقيقة والسعرات الحرارية والسكر حسب الوزن بسبب طبيعته المركزة.

البرقوق والخوخ يثريان النظام الغذائي

يحتوي كل من البرقوق والقراصيا على نسبة منخفضة من الصوديوم والدهون المشبعة والكوليسترول. وكلاهما غني بفيتامين K والبوتاسيوم والألياف والمركبات الفينولية وفيتامينات B. يتميز البرقوق باحتوائه على نسبة أعلى من فيتامين C، لكن القراصيا له ميزة في مدة الصلاحية، مما قد يقلل من هدر الطعام. القراصيا هو في الأساس خوخ مجفف من أصناف ذات نواة حرة، مما يعني أنه يمكن إزالة نواته بسهولة. البرقوق الطازج، على الرغم من قلة دراسته، غني بالأنثوسيانين وفيتامين C والألياف وله مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض، وهو مفيد لإدارة نسبة السكر في الدم.

يشتهر القراصيا وعصيره بقدرته على المساعدة في عملية الهضم، وذلك بفضل احتوائه على الألياف الغذائية والفينولات مثل حمض الكلوروجينيك والسوربيتول. وتعد هذه الثمرة مصدرًا ممتازًا لفيتامين K والبوتاسيوم والبورون، ما يساهم في استقلاب الكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامين D، وهو أمر ضروري لصحة العظام. يرتبط الاستهلاك المنتظم للقراصيا بالحفاظ على كثافة المعادن في العظام لدى النساء بعد انقطاع الحيض وقد يعزز صحة القلب وإدارة الوزن.

تحتوي خمس حبات من القراصيا (50 جرام) 115 سعرة حرارية وهي مصدر ممتاز لفيتامين K والألياف والبوتاسيوم، وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية (USDA). في المقابل، تحتوي حبة البرقوق الواحدة على 30 سعرة حرارية وهي غنية بفيتامين C و K وA. وعلى الرغم من أنها ثمرة مفيدة، إلا أنها يمكن أن تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي بسبب احتوائها على السوربيتول والألياف، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا غنياً بالألياف. وينُصح بزيادة تناول القراصيا تدريجيًا مع الكثير من الماء. وهناك أيضًا خطر ضئيل للتعرض لمادة الأكريلاميد، وهي مادة مسرطنة محتملة للإنسان، على الرغم من أن مستوياتها في القراصيا أقل بكثير منها في الأطعمة النشوية المطبوخة بالحرارة العالية.

عند شراء القراصيا، من الأفضل أن تبحث عن الثمار اللامعة ذات الألوان الداكنة والممتلئة الخالية من أي عيوب أو عفن. يتم بيع القراصيا عادة في حاويات أو أكياس قابلة للإغلاق للحفاظ على نضارتها. يمكن إضافة القراصيا بسهولة إلى وجباتك. حاول تقطيعها وإضافتها إلى طحين الشوفان الصباحي، أو دمجها مع المكسرات غير المملحة، أو استخدامها في المخبوزات. يمكن صنع معجون أو هريس القراصيا عن طريق مزج القراصيا منزوعة النوى مع الماء الساخن، ليكون بمثابة بديل مغذٍ للسكر.
إن دمج البرقوق والقراصيا وعصير البرقوق في نظامك الغذائي يثري من تناولك للعناصر الغذائية الأساسية، بما في ذلك الألياف والبوتاسيوم وفيتامين ك. وهذه المكونات أساسية لتحسين كثافة العظام وصحة القلب. سواء كنت تتناول وجبة خفيفة من البرقوق الطازج، أو تضيف القراصيا المفرومة إلى وجبة الإفطار، أو تمزج عصير البرقوق في العصائر، فإن هذه الفواكه توفر خيارًا لذيذًا ومغذيًا لتعزيز نظامك الغذائي.

المنشورات ذات الصلة

إمدادات طبية medical تصل من دولة الإمارات إلى القمر المتحدة لمكافحة كورونا

Admin

دولة الإمارات تدعم جمهورية السودان وترسل دفعة من لقاح كورونا

Admin

وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسة الإمارات للخدمات الصحية تدعمان البرنامج الوطني لمكافحة السرطان

Admin