أخبار

انخفاض تاريخي لمعدل المواليد في اليابان وسط أزمة النزوح السكاني المستمرة

كشفت البيانات الحكومية الأولية يوم الثلاثاء انخفاضاً مذهلاً في معدلات المواليد السنوية للعام للثامن على التوالي، لتصل إلى مستوى غير مسبوق في عام 2023، ويسلط التقرير، الذي أبرزته رويترز، الضوء على التحدي العميق الذي تواجهه البلاد في معالجة أزمة انخفاض عدد السكان المستمرة.

انخفاض تاريخي لمعدل المواليد في اليابان وسط أزمة النزوح السكاني المستمرة

ووفقا للبيانات، انخفض عدد الأطفال حديثي الولادة في اليابان بنسبة 5.1% مقارنة بالعام السابق، ليصل إجمالي عدد المواليد إلى 758,631 مولود فقط. في الوقت نفسه، شهد عدد الزيجات أيضًا انخفاضاً ملحوظاً، حيث انخفض بنسبة 5.9% ليصل إلى 489,281 زيجة، ويمثل هذا علامة بارزة لأنها المرة الأولى منذ تسعة عقود التي ينخفض فيها معدل الزواج إلى أقل من 500 ألف، مما يشير إلى مسار قاتم للنمو السكاني.

يصارع الخبراء وصناع السياسات العوامل الاجتماعية والاقتصادية المعقدة التي تساهم في التدهور الديموغرافي في اليابان، حيث تشكل هذه التحديات التي تتراوح من شيخوخة السكان إلى عدم الاستقرار الاقتصادي، تشكل عقبات هائلة أمام عكس اتجاه الانخفاض السكاني. بالإضافة إلى ذلك، تزيد الأعراف الثقافية والتوقعات المجتمعية المحيطة بالزواج وتربية الأطفال من تفاقم المشكلة، مما يؤدي إلى تزايد المخاوف بشأن استمرارية الأمة في المستقبل.

يلقي الانخفاض المستمر في معدلات المواليد بآثاره البالغة على الاقتصاد والبنية الاجتماعية في اليابان. ومع انخفاض عدد الشباب الداخلين إلى سوق العمل والشيخوخة السكانية السريعة، تواجه البلاد ضغوطا متزايدة على أنظمة الرعاية الصحية ومعاشات التقاعد، فضلا عن تقلص حجم العمالة للحفاظ على النمو الاقتصادي. علاوة على ذلك، فإن انخفاض الاستهلاك المحلي بسبب انخفاض عدد السكان يفرض تحديات كبيرة على الشركات والصناعات التي تعتمد على الطلب المحلي.

ولمعالجة الأسباب الجذرية للأزمة الديموغرافية في اليابان لا بد من نهج متعدد الأوجه يشمل المبادرات السياسية والتحولات الثقافية، ويضطلع صناع السياسات بتنفيذ تدابير لدعم الأسر، مثل سياسات رعاية الأطفال وإجازة الأبوة المدعومة، والتي تهدف إلى تخفيف العبء المالي لتربية الأطفال، بالإضافة إلى ذلك، تعتبر الجهود المبذولة لتعزيز المساواة بين الجنسين في مكان العمل وتشجيع مشاركة المرأة في القوى العاملة ضرورية لتعزيز معدلات الخصوبة ومعالجة نقص العمالة.

وإلى جانب التدخلات السياسية، هناك اعتراف متزايد بالحاجة إلى تغييرات مجتمعية أوسع نطاقا لتعزيز بيئة أكثر ملاءمة للأسرة، ومن هذه التغييرات الأدوار والتوقعات التقليدية الشاقة للجنسين، وتعزيز الموازنة بين العمل والحياة، وتوفير دعم أكبر لمسؤوليات تقديم الرعاية، إن تنمية الثقافة التي تقدر الحياة الأسرية وتعطيها الأولوية أمر بالغ الأهمية لعكس اتجاه الانخفاض في الولادات وضمان مستقبل مستدام لليابان.

وبينما تتصارع اليابان مع العواقب المترتبة على تقلص عدد سكانها، هناك شعور بالحاجة الملحة إلى التحرك بشكل حاسم لمعالجة الأسباب الكامنة وراء انخفاض عدد السكان. إن الفشل في القيام بذلك يهدد بتفاقم التحديات الاقتصادية والاجتماعية، مع ما يترتب على ذلك من آثار بعيدة المدى على ازدهار البلاد في المستقبل.

المنشورات ذات الصلة

قمة في أبوظبي Abu Dhabi تجمع قادة الإمارات والبحرين ومصر لبحث التعاون المشترك وقضايا المنطقة

Admin

صفقات واتفاقيات اتفاقية بمليار دولار بين مصر Egypt Eni وإيني الإيطالية

Admin

النجمة star شريهان تعود بعمل فني متكامل لتضيء سماء المسرح الاستعراضي

Admin